أنت هنا

نبذة عنّا

حركة مناهضة العنصرية هي حركة شعبيّة أنشأتها جهات شبابيّة ناشطة في لبنان بالتعاون مع عمّال وعاملات أجانب. نعمل معًا في الحركة على توثيق الممارسات العنصرية والتحقيق فيها وفضحها ومحاربتها من خلال مبادرات وحملات عديدة. تمّ إطلاق حركة مناهضة العنصرية عام 2010 عقب حادثة وقعت في أحد أكثر المنتجعات البحرية الخاصّة المعروفة في بيروت. وقد قام ناشطو الحركة بتصوير ممارسات الإدارة العنصرية والتمييزيّة الصارخة بواسطة كاميرا خفيّة. انتشر شريط الفيديو على الانترنت بسرعة، وأشاد الكثيرين بجهود الحركة لتسليط الضوء على هذه المسألة. أثار ذلك اهتمام المزيد من الأفراد بهذه الحركة التطوّعيّة وازداد عدد أعضائها كما ازداد عدد ونطاق مشاريعها. عام 2012، أصبحت حركة مناهضة العنصرية منظّمة غير حكوميّة مسجّلة ولديها موظفون بدوامٍ جزئيّ من أجل تنمية قدرتها لتنفيذ المزيد من المشاريع.

إنّ مراكز العمّال الأجانب هي أضخم مشروع للحركة. فمراكز العمّال الأجانب، والتي أقيمت في بيروت عام 2011، في صيدا أوائل عام 2016 وفي جونية في أواخر عام 2016، هي أماكن مجّانيّة وآمنة مخصّصة للعمّال الأجانب وتتطوّر بحسب حاجاتهم، بحيث يمكنهم الالتقاء، تعلّم مهارات جديدة، والعمل معًا بالإضافة إلى الحصول على المعلومات والموارد والمساعدة اللازمة. ومنذ إقامة تلك المراكز، قامت بتقديم دروس مجّانيّة وأنشطة أخرى تعليميّة واجتماعيّة ونشاطات تنمية قدرات مثل صفوف اللّغات، صفوف الكمبيوتر، جلسات توعية الصحيّة، جلسات عن الحقوق والمناصرة، مناسبات تبادل الثقافي، تجمّعات الاجتماعية، والعديد من الاحتفالات بالأعياد والمناسبات الثقافية والوطنية. كما تشكّل مراكز العمّال الأجانب مساحة لإطلاق المبادرات، للاحتفالات والتجمّعات، وكذلك مساحة عامّة يمضي فيها العمّال الأجانب الوقت معًا. تدير عمليّات كلّ من المراكز منسّقة عامّة بالتعاون مع عمّال وعاملات أجانب وأعضاء حركة مناهضة العنصرية.

تهدف حركة مناهضة العنصرية إلى التخفيف من السلوك والمواقف العنصرية والتمييزية لدى المواطنين اللبنانيين، وإلى دعم التغيير في المؤسّسات التي تعتمد ممارسات تمييزيّة واستغلالية. من خلال تسليط الضوء ونشر التوعية.

تهدف مراكز العمّال الأجانب إلى تحسين فعليّ لجودة حياة العمّال الأجانب في لبنان، وتنمية قدراتهم من أجل المناصرة الذاتية، وللمساهمة في بناء مجتمع مدني أجنبي قويّ وله تأثير. كما تقوم المراكز بإشراك وتمكين وتقوية وحشد العمّال الأجانب للمناصرة من أجل حقوقهم وللتخفيف من السلوكيات والمواقف التمييزية ضدّهم. يركّز أغلب عملنا على الأشخاص من أصل آسيوي وأفريقي، مع التركيز بشكلٍ خاصّ على عاملات المنازل الأجنبيات.

تغيّر نظريّة التغيير الخاصّة بنا مكانة العمّال الأجانب من مستفيدين ومتلقّين للخدمات إلى قادة وعوامل في التغيير الاجتماعي في لبنان. فتوفّر المراكز المساحة، والأدوات، والموارد والقدرة للعمّال الأجانب للقيام بتنظيم وقيادة حملات التوعية والمطالبة بالحقوق للمساهمة في إقصاء التمييز والاستغلال، ضمان الحماية والحقوق والحصول على العدالة. بالإضافة إلى ذلك، تعالج جهود حركة مناهضة العنصريّة في المناصرة القضايا الاجتماعية المتعلّقة بالعنصريّة، وتهدف إلى تغيير  المعايير الاجتماعية من خلال وصم المواقف والسلوكيات غير المرغوب بها، وكذلك بناء الدّعم اللازم لتغيير السياسات.